وزير الخارجية المصرى يؤكد أن التحديات العالمية والإقليمية تتطلب تضافر الجهود بين الخرطوم والقاهرة

 أكد سامح شكري وزير الخارجية المصري أن التحديات العالمية والإقليمية الراهنة تتطلب تضافر الجهود واتحاد القدرات في السودان ومصر، مشيراً الى أن اجتماعات لجنة التشاور السياسي فرصة لتقييم ومتابعة مقررات القطاع السياسي والأمني والقنصلي ومتابعة الخطوات العملية للتعاون الذي نرجو أن يشهد انطلاقة كبرى في ظل وجود إرادة سياسية لتحقيق ذلك .
كما أكد لدى مخاطبته اجتماع لجنة التشاور السياسي بين البلدين  الخميس 20 أبريل 2017م على أهمية استمرار المشاورات السياسية بين وزارتي الخارجية لتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية فضلا عن تواصل العلاقات على المستوى الثنائي بغرض ترسيخ المصلحة المشتركة بين البلدين والشعبين .
واضاف أن التحديات الإقليمية والدولية يأتي على رأسها تعاظم خطر الإرهاب والتطرف وهو خطر يلقي بظلاله على كافة الدول دون تمييز .
وأشار إلى وجود عدد من القضايا الملحة التي تتطلب تكاتفاً لتناولها حفاظا على العلاقة الاستراتيجية بين البلدين، مبينا أنه تناول مع وزير الخارجية ابراهيم غندور عددا من القضايا من ضمنها موضوع معدات المعدنين، مؤكداً أنها جاهزة للتسليم في منفذ أرقين منذ فترة، طالباً من الجانب السوداني تسلمها "حتى نطوي هذه القضية تماماً" ، وأشار الى ضرورة إطلاق دعوة ومبادرة للتواصل فيما بين قطاعات الإعلام في البلدين من أجل صياغة ميثاق شرف إعلامي يضمن الوتيرة الإيجابية للعلاقة بين الشعبين بعيداً عن أي إساءة التي قال إنها مرفوضة مطلقاً.

جميع الحقوق محفوظة © موقع البشير 2016م